الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

18 شخصاً حالفهم الحظ بطريقة لم يتوقعوها أبداً

----
257

لا شك أننا جميعاً صادفنا أياماً سعيدة حالفنا فيها الحظ وسارت كل أمورنا بسلاسة. وعندما تكون حياتك مليئة بمسببات الفرحة الصغيرة والكبيرة، فسترغب في إخبار العالم كله عنها.

نحن نقدّر اللحظات الإيجابية في الجانب المشرق أيما تقدير، ونحن سعداء من أعماق قلبنا من أجل أبطال مقالتنا المحظوظين الذين لم يسعهم إخفاء بهجتهم بما صادفوه من مفاجآت سارة.

“اليوم هو عيد ميلادي الأربعين ولم أخطط للاحتفال به. ومع ذلك تلقيت هدية حقيقية أول أمس”

"هذا أوتوغراف من جون بول بيلموندو، كُتب عليه "إلى دينيس"، يعني إليّ أنا. أشعر بسعادة غامرة!"

“كان من المفترض أن تكون 3 بيضات مقلية. هذه 3 بيضات فعلاً، ولكنها تحتوي على 7 أمحاح بداخلها”

“كنت أتمشي مع ابني ونتناقش حول هدايا الكريسماس. وفجأة لمحنا هذه المفاجأة المدهشة في السماء”

“في أول وردية لنا بالمستشفى، كنت أنا وصديقتي محظوظتين بما يكفي لنستقبل مولوداً جديداً إلى عالمنا. فرحتنا لا تُوصف!”

“عثرت على لؤلؤة في وجبة عَشائي”

“أكره التفاخر، ولكني اكتشفت أنني أول من تم قبوله في الجامعة من بين كل أفراد عائلتي”

مكتوب على الظرف “جامعة إيست كارولاينا”.

“يا لي من محظوظ هذا اليوم. إنها المرة الأولى التي أحصل فيها على ثمرة أفوكادو تحتوي على مثل هذه البذرة الصغيرة. يجب أن أفكر جدّياً في شراء تذكرة اليانصيب”

“لقد طلبت مجموعة واحدة وحصلت على اثنتين عبر البريد! إنه يوم سعدي!”

“حصلت على قطعة مخلل مقلية على شكل قلب”

“استأجرنا مرآباً وبدأنا تنظيفه من جميع الخردوات القديمة، وفجأة عثرنا على هذا الكيس الذي يضم 14 مجموعة من لعب القراصنة والهنود الحمر. كانت مُعبّأة منذ عام 1993”

“بينما كنت أتمشى في الغابة وجدت بالصدفة هذا المجرى المائي أمامي. لم أكن أعرف أنه توجد مثل هذه الطبيعة الخلابة بجوار منزلي”

“لقد أخذت هذه البيضة نفس شكل قطعة الخبز”

“عثرت على شجرة الكريسماس هذه بينما كنت أتجول في الغابة”

“تمكنت من التقاط صورة سيلفي مع محطة الفضاء الدولية وهي تمر من فوق رأسي في الليلة الماضية”

“لقد حصلت على 2 كغم من الفستق المقشّر كهدية في الكريسماس”

“ألقى أحدهم حقيبة تحتوي على مكعبات ليغو إصدار 2009-2011 في منطقتنا. أخذتها معي إلى البيت، والآن أعمل على فرزها”

— "يا للعجب! أحدهم ألقى مكعبات ليغو في الشارع؟ أنت محظوظ جداً! © ViTul / Pikabu

“أعمل في وظيفة توصيل طلبات أمازون بدوام جزئي. كنت في محطتي الأخيرة أمس، وفجأة خرجت سيدة وقالت لي: انتظر، لدي شيء من أجلك! تفضّل بسكويت على شكل يودا الصغير، صنعته بنفسي!”

“عثرت على هذا الجرو الصغير يصرخ في إحدى صناديق المنتجات الغذائية في مكان عملي. لقد أصبحنا الآن صديقين مقربين”

هل سبق وأن حالفك الحظ يوماً بطريقة لم تكن تتوقعها أبداً؟ أخبرنا بما حدث في التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة Mcflyder / Pikabu
----
257
شارك هذا المقال