الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

22 صورة مؤثرة ستحرك بداخلنا مشاعر جياشة

نعلم جميعاً مدى صعوبة الحياة، لذا نسعى على الدوام إلى تمالك أنفسنا، والاستعداد لما تخفي لنا من مواقف عصيبة. لكن، ماذا لو اعترضتنا موظفة في أحد المتاجر قررت طلاء أظافر فتاة تعاني من شلل دماغي، أو موسيقار يساعد أناس بلا مأوى؟ سنفهم بالتأكيد أنه رغم المصاعب والعراقيل، لم ينتهِ الخير والعطف من قلوب البشر.

جمع الجانب المشرق صورًا مثيرة تظهر أن الكرم واللطف من أعظم القوى الخارقة.

رفض صالون التجميل توفير خدماته لهذه الفتاة لأنها ’تتحرك بسرعة’. لذا قررت موظفة المتجر شراء طلاء أظافر ومنح هذه الفتاة جلسة مانيكير أثناء استراحتها.

صورة ثلاثية الأبعاد لوجه جنينها من أجل أم حامل مصابة بالعمى

هذه صورة لجدي التقطت قبل بضعة أسابيع في عيد ميلاده الـ95. ويقول ’على الأقل، لن أقلق مجدداً من أن توافيني المنية وأنا شاب.’

دُمِّر حقل أرز بالكامل جراء غمره بالمياه المتدفقة من أحد الكهوف، حيث حوصر عدد من الأطفال. وتقول هذه السيدة: ’لا يهم! لا أريد سوى أن ينجو الأطفال’

تحاول الشرطة إنقاذ سيدة عالقة في سيارتها

’اضطر جدي إلى دخول دار لرعاية المسنين بسبب اشتداد مرض الزهايمر به. كلما أزوره مع ابنتي يبتهج، ويتصرف كأنه لا يزال شاباً.’

موسيقار يضع لافتة تقول: ’إن كنت بلا مأوى أو في حاجة إلى المساعدة، خذ قدر ما تشاء من الحقيبة!’

’بعت شاحنتي لأدفع مقابل عمليتها الجراحية’

غداً يوم أفضل!

’صف التخرج، مع زميلتنا ذات الـ95 ربيعاً!’

’حطت نحلة صغيرة ومرهقة على سترتي. لم أنهرها! بل قدمت لها بعض المربى من كعكة الدونات من وجبتي، فحَصلت على الطاقة اللازمة لتطير من جديد’

’قلقت أنا وزوجتي من أن تواجه ابنتنا وقتاً عصيباً في تكوين صداقات في روضة الأطفال. حسناً، يجب أن نقلق الآن بشأن مشكلة أخرى’

آباء يحضرون ورشة تعليمية عن ’تصفيف شعر بناتهم’

’يا ليت الشباب يعود يوماً’

التوقيع: عمال النظافة

’ليس من السهل دائماً أن أكون أباً مُطلقاً، لكن عادة ما أمر بتجارب لا يمر بها غيري من الآباء’

’منذ أيام، فقدت دمية ابنتي ذات السنتين قدمها. لكنها تقول: ’لا بأس، سأحبها مهما حدث.’ ألهمنا كلامها، واقتنينا لدميتها كرسي متحرك’

’بينما كنا ننتظر الحافلة، التقط هذا الشاب جميع النفايات من حوله ووضعها في سلة المهملات’

ابنتي مصابة بالعمى، فصنعنا بمناسبة عيد ميلادها التاسع لوحة برايل من الشوكولاتة، تقول: ’نحبك وعيد ميلاد سعيد’

’ابني ذو الـ3 سنوات أثناء تقليده لوالده الذي يعمل من المنزل. أخذ لوحة مفاتيحه وفأرة وشاشة حاسوب وقهوة’

’اتصلت بي والدتي لتخبرني أنها ستصبح أماً مجدداً، وبعد لحظات، تلقيت هذه الصورة’

’لا يعرف هاذان الشخصان بعضهما البعض. كانت مذعورة لأنها تطير لأول مرة في حياتها. تحدث معها وأمسك بيدها ليطمئنها. لطف لا مثيل له!’

’هذه آخر رسالة يتركها جدي لجدتي قبل وفاته’ (سأتذكر هذا دائماً: أفضل شيء فعلته في حياتي ببساطة: أنني أحببتكِ)

هل لديك صور لطيفة لتشاركها معنا؟

مصدر صورة المعاينة Rare Historical Photos, Simon Maude/Fairfax NZ