الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

أديل وقعت في الحب مرةً أخرى.. وأعطتنا لمحةً عن علاقتها الجديدة

من المرجح أن نجد بعض الأغنيات بصوت أديل في قائمتك إذا كنت تمر بفترة حزن ما بعد الانفصال. ورغم براعة أديل في أغنيات الانفصال، لكن من الواضح أنها تعرف كيفية تجاوز الأمر والتألق مرةً أخرى أكثر من ذي قبل. وبعد العديد من الأفراح والأتراح في حياتها الشخصية، وبعد الطلاق المرير الذي خاضته، يبدو أن المغنية الشهيرة قد عثرت على السعادة أخيراً. إذ تظهر أديل مبتهجةً ومسترخيةً للغاية في هذه الأيام، مما دفع جمهورها للتساؤل عن هوية الرجل الذي يمنحها تلك الأحاسيس الرائعة.

لم تنعم أديل بالهناء في حياتها العاطفية دائماً

ISO IMAGES/Bauergriffinonline.com/East News

بعد علاقةٍ دامت لثماني سنوات وزواجٍ دام لعامين إلى رجل الأعمال البريطاني سايمون كونيكي، وجدت أديل نفسها عازبةً من جديد بعد طلبها الطلاق عام 2019. وظلت تفاصيل انفصالهما متواريةً خلف الكواليس، لكن المغنية ذكرت أنها ليست سعيدةً قبل أشهرٍ من قرار الثنائي بالانفصال. ومع ذلك، لا تتحدث أديل سوى بالخير عن طليقها ووالد ابنها أنجيلو. حيث اعترفت قائلة: “أعتقد أن سايمون أنقذ حياتي على الأرجح. إذ جاء في التوقيت المناسب ليمنحني هو وأنجيلو درجة استقرارٍ لم أكن سأحصل عليها مع أي شخصٍ آخر”.

مرت بوقتٍ عصيب

مرت أديل بفترةٍ عصيبة أثناء حزنها على نهاية زواجها، وعانت من نوبات الوحدة والقلق. لكن لحسن حظ أديل أن دخول حبٍ جديد إلى حياتها لم يستغرق وقتاً طويلاً. حيث خرجت مغنية Hello في العلن مع حبيبها الجديد وكيل اللاعبين ريتش بول خلال شهر سبتمبر من عام 2021. إذ جرى رصد الثنائي معاً كحبيبين للمرة الأولى في نهائيات دوري الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية بالصيف الماضي. وعلّقت أديل آنذاك قائلةً: “لم أقصد الإفصاح عن الأمر على الملأ. لكنني كنت أريد حضور المباراة فقط. أحب التواجد بالقرب منه. أحب ذلك ببساطة”.

لم تتوقع أن تقع في الحب بجنون وبهذه السرعة

بدأت علاقة الثنائي كصديقين، وسرعان ما أصبحت عاطفية. إذ كشفت المغنية أنها التقت ببول للمرة الأولى خلال حفل عيد ميلاد صديقٍ مشترك. ثم طلب منها بول الخروج في موعدٍ بعدها ببضع سنوات، مطلع عام 2021، وأخبرها أنه سيكون مجرد “لقاء عمل”. بينما اعترفت أديل بأنها كانت في حيرةٍ من أمرها، وقالت: “سألت نفسي: لقاء عمل بشأن ماذا؟ ليس هناك مجال لاجتماعات العمل بيننا”. وأوضحت أن ذلك الموعد مثّل أول فرصةٍ لكليهما حتى يقضيا الوقت معاً بمفردهما، دون وجود أصدقائهما المشتركين في الجوار، وأضافت أن طريقة بدء العلاقة بينهما كانت طبيعيةً للغاية. وأوضحت أديل: “أعتقد أن الناس يلتقون بهذه الطريقة عادةً في الحياة الواقعية”.

يبدو الثنائي مُتيّمين ببعضهما

تنضح وجوه الثنائي بالبهجة كلما ظهرا معاً في العلن منذ ذلك الحين. واعترفت أديل بأنها واقعةٌ في غرام بول لدرجة “تتجاوز” الجنون، كما أنها لا تترد في الثناء عليه. حيث قالت عنه بحماس: “إنه مضحك. وشديد المرح، ومتقد الذكاء -ومن المذهل مشاهدته وهو يفعل الأشياء التي يتقنها. فضلاً عن مدى سهولة الأمور معه. كانت الأمور سلسلة للغاية”.

يعيشان في سعادة بالغة لدرجة أنهما أثارا الشائعات حول خطبتهما

أثارت أديل شائعات الخطوبة في وقتٍ سابق من العام الجاري، بعد رصد خاتم من الألماس يتلألأ في إصبعها. وبسؤالها عما إذا كانت قد تزوجت، أجابت أديل قائلة: “لا أعتقد أنني سأخبر أحداً بذلك. يبدو الخاتم جميلاً، أليس كذلك؟”. لكنها سرعان ما وضعت حداً للشائعات ونفت وجود خطط بينها وبين بول لعقد قرانهما. وأوضحت المغنية: “لست متزوجة. لست متزوجة! أنا واقعةٌ في الحب فقط! وأعيش أسعد فترات حياتي. ولربما أصبح متزوجة”.

اشترت أديل منزلاً جديداً لعائلتهما المشتركة

اشترت أديل قصراً جديداً في بيفرلي هيلز خلال شهر يناير من عام 2022، وخططت لتجديده وتحويله إلى بيتٍ لعائلتها المشتركة مع بول، الذي لديه 3 أطفال. وربما تكبر العائلة في المستقبل وفقاً لأديل. حيث قالت: “أريد المزيد من الأطفال بالتأكيد. أنا أم وربة منزل، وتساعدني الحياة المستقرة على إنتاج الموسيقى”. ويبدو الثنائي السعيد على وفاقٍ في ما يتعلق بتكبير أسرتهما، إذ ألمح بول إلى أنه يتمنى أن يصبح “أباً صبوراً أكثر” إذا كان سينجب المزيد من الأطفال مستقبلاً.

اعترفت بأنها لم تقع في الحب بهذه الدرجة من قبل

يستمتع الثنائي بصحبة بعضهما البعض الآن، وتبدو أديل متألقةً على المستويين المهني والعاطفي. إذ اعترفت بأنها لم تقع في الحب لهذه الدرجة من قبل، وأنها أصبحت “مغرمةً” بشريكها الجديد. ويبدو أن بول متيم بها بالقدر نفسه. حيث نشر صورةً له مع أديل على إنستغرام، وأرفق بها التعليق التالي: “إلى أي مدى يمكن أن يكون المرء محظوظاً؟”.

تبدو في قمة سعادتها واستقرارها

تحدثت المغنية البالغة من العمر 34 عاماً عن مشاعرها الحقيقية قائلةً إن وقوعها في الحب هذه المرة لم يجعلها تشعر بالقلق أو التوتر. واعترفت موضحة: “الأمر معاكسٌ تماماً. إنه حبٌ جامح”. ونشعر من موقعنا هذا أن هذا الثنائي حظي ببدايةٍ جيدة لعلاقة حبٍ ستدوم لسنواتٍ وسنوات.

ما أساس العلاقة القوية في وجهة نظرك؟ وما الأشياء المشتركة التي تزيد قوة ارتباطك بشريكك؟

مصدر صورة المعاينة adele / Instagram, adele / Instagram
الجانب المُشرق/مجتمع/أديل وقعت في الحب مرةً أخرى.. وأعطتنا لمحةً عن علاقتها الجديدة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك