الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

بعد زواج دام 30 عاماً.. جودي دينش تعثر على الحب مرة أخرى في سن الـ 76

كانت الممثلة الحائزة على عدة جوائز والبالغة من العمر 87 عاماً، السيدة جودي دينش، في دائرة الضوء منذ 65 عاماً، ويبدو أنها لا تخطط للتقاعد في أي وقت قريب. لكن على الرغم من حياتها الصاخبة ومسيرتها المهنية المثمرة، دائماً ما تجد دينش الوقت للحب، سواء في شبابها أم في سن الـ 76.

نعلم، في الجانب المُشرق، أنه من الصعب أن تحبّ ثانية بعد الخسارة، ولهذا السبب قررنا مشاركة قصص حب دينش معك لنشر الأمل والتفاؤل.

كان زوج جودي دينش الأول هو حب حياتها

تزوجت جودي دينش من زوجها الراحل مايكل ويليامز في عام 1971 وبقيا معاً حتى وفاته في عام 2001. وبالحديث عن علاقتهما، تعتقد دينش أنهما كانا محظوظين، لأنهما وقعا في الحب بسهولة وبشكل طبيعي ولم يضطرا أبداً إلى مواجهة الصعاب ليكونا معاً.

على الرغم من مرور سنوات عديدة على فقدان دينش زوجها بسبب سرطان الرئة، إلا أنها لا تزال تتحدّث عنه بفخر واعتزاز، فتقول: “أوه، لقد كان يضحكني بطرق عديدة. بل كان يجعلني أغرق في الضحك. لقد قضينا وقتاً رائعاً معاً لم نر خلاله أياماً عصيبة. كنت محظوظة بمقابلة مايك”.

تعتقد دينش أنها لن تقدر على نسيان ويليامز أبداً، وعندما سُئلت عن المدة التي استغرقتها لتواصل حياتها بصفة عادية بدونه، كان ردها مؤثراً للغاية: “لا أعرف. ربما لم أتمكّن حقاً من مواصلة حياتي”.

بعد 9 سنوات من فقدان زوجها، وجدت دينش الحب مرة أخرى في سن الـ 76

لم تعدّ دينش نفسها للعثور على الحب مرة أخرى، ولم تتوقع أن تعيش قصة غرامية ثانية. لكن مشاعرها تغيرت عندما دعاها ديفيد ميليس المدافع عن البيئة لفتح حظيرة مسيّجة للسناجب في مركز الحياة البرية في عام 2010.
بدأ ميليس ودينش المواعدة وهما الآن في علاقة منذ أكثر من عقد. وحتى بعد سنوات عديدة من المواعدة، ما زالت تشير إليه على أنه “بطلي” لأنها لا تحب كلمة شريك أو حبيب.

وعند الحديث عن علاقتهما السعيدة، تعتقد دينش أن روح الدعابة في العلاقة هي أكثر الأشياء جاذبية على الإطلاق، وتؤكّد على أن ميليس يجعلها تضحك: “أنا أحب أن يكون الضحك جزءاً كبيراً من يومي. والآن لدي صديق لطيف وممتع”.

يتمتع الثنائي دينش وميليس بصحبة بعضهما البعض، لكنهما لا يخططان للزواج

عندما سُئلت دينش عن فكرة الزواج من ديفيد في مقابلة، ردّت بقوة: “لا، لا، لا، لا، لا، لنكن واقعيّين ونراعي سننا”.
في الواقع، قرر الثنائي أنهما لن يعيشا معاً وأنه من الأفضل لكليهما البقاء في منزلين منفصلين. ومع ذلك، فإنهما على بعد 6 كيلومترات فقط من بعضهما البعض وهما دائماً معاً، إما في منزلها أو في منزل ميليس.

ما رأيك في قرار جودي دينش بعدم الزواج من شريكها الذي واعدته طيلة 12 عاماً؟ هل تعتقد أنه من الممكن أن تجد الحب مرة أخرى في وقت لاحق في الحياة؟

الجانب المُشرق/مجتمع/بعد زواج دام 30 عاماً.. جودي دينش تعثر على الحب مرة أخرى في سن الـ 76
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك