الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

لماذا ارتدت الأميرة ديانا ساعتين في معصمها

21--
558

لطالما عرفت الأميرة ديانا كيف تتبنى موقفاً من خلال مظهرها، كما عُرفت دائماً بطيبة قلبها. على سبيل المثال، رفضت ملكة القلوب ارتداء القفازات أثناء ظهورها في المناسبات الرسمية، لتكون أقرب إلى الشعب ولتتمكن من أن تُظهر لهم مودتها. وذات مرة، اُلتُقِطت صورتها وهي ترتدي ساعتين في معصمها، ولم تكن تلك مجرد صدفة. لقد أحبّت الأميرة ديانا التعبير عن مشاعرها تجاه الأشخاص الذين تحبهم، لذا كان هذا التصرف عبارة عن إشارة لمشاعرها تجاه شخص مميز.

اكتشفنا في الجانب المشرق الرسالة الخفية وراء هذا التصرف غير المعتاد، وتسعدنا مشاركتك هذه القصة المليئة بالمشاعر.

كانت ديانا قد خُطِبت للتو إلى الأمير تشارلز.

أُلتُقِطت هذه الصورة للأميرة ديانا في العام 1981 بعد وقت قصير من خطبتها إلى الأمير تشارلز. التقطت الكاميرا صورتها وهي تشاهد خطيبها يمارس رياضة البولو في نادي بولو جاردز Guards Polo Club في مدينة وندسور. كانت لتبدو عادية تماماً، لولا تفصيلة صغيرة غريبة وباهظة الثمن: لقد كانت الأميرة ديانا ترتدي ساعتين في معصمها.

كانت تلك علامة على اهتمامها به.

عُرف في ما بعد أن الساعة الذهبية اللامعة ذات الحزام الرفيع تخص ديانا، ولكن الساعة الداكنة كانت تخص تشارلز. وقالت ديانا إنها ارتدت ساعة تشارلز كتحية له ولجلب الحظ السعيد له.

يذكرنا هذا التصرف بعادة قديمة يعود تاريخها إلى العصور الوسطى.

في العصور الوسطى، راج تقليد يحتم ربط منديل نسائي إلى الجزء الخلفي من خوذة الفارس قبل أن يبدأ مباراة المقارعة بالرماح. كان الهدف من المنديل جلب الحظ الجيد لهذا الفارس، وكانت إحدى طرق إظهار الدعم لهذا الشخص عند مشاركته في هذه المباراة.

لسوء الحظ، لم يستمر زواج ديانا وتشارلز، لكن هذا التصرف اللطيف يوضح أن علاقتهما سادها بالتأكيد الحب والحنان، على الأقل خلال المرحلة الأولى منها.

لم تكن تلك المرة الوحيدة التي قامت فيها ديانا بتصرف مفعم بالمشاعر.

لقد رفضت ديانا وضع التاج الذي أعارته لها الملكة يوم زفافها. وبدلاً من ذلك، اختارت ارتداء تاج امتلكته عائلتها منذ سنوات عديدة. وبهذا التصرف أظهرت ديانا وفاءها لتقاليد عائلتها، لأن كثيرات من نساء العائلة، بما في ذلك أختها، قد تزوجن وهن يضعن هذا التاج.

هل لديك أي شيء خاص يذكرك بأحبائك؟ أو ربما لديك طريقتك الخاصة في التعبير عن حبك وامتنانك لهم؟ شارك معنا قصصك عن أحبائك في قسم التعليقات.

مصدر صورة المعاينة Tim Graham / Tim Graham Photo Library / Getty Images
21--
558
شارك هذا المقال