الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

مبدعة ذاقت طعم الفقر ظفرت بقلوب الملايين بفضل فساتينها الحالمة المصنوعة يدوياً

توتا ماتوشي Teuta Matoshi مصممة تبدع فساتين أنثوية رائعة مزدانة بالتطريز والزخارف اليدوية. لربما تتعرف على أعمالها على إنستغرام، فهي متميزة بفساتينها التي تجمع بين الألوان غير التقليدية وإضافات الدانتيل والتول والخرز والتطريز. وعلى الرغم من أنها مشهورة الآن بفضل أعمالها المدهشة (يتابعها أكثر من مليون شخص على إنستغرام)، إلا أن دربها لم يكن دائماً مفروشاً بالورود.

ألقت علينا فساتين توتا وقصة حياتها، التي تشبه قصة سندريلا، بتعويذة سحرية هنا في الجانب المشرق، فكان لزاماً علينا أن نشاركها معكم معشر متابعينا الأوفياء.

لم تكن بدايتها حالمة كالقصص الخيالية

ولدت توتا بالقرب من بريشتينا، عاصمة كوسوفو، لأسرة فقيرة تربي 9 أطفال، وكانوا يعيشون على قوت اليوم. وكان والدها، المعيل الوحيد للأسرة، يعمل مدرساً. تعلمت توتا في صغرها صنع الملابس لنفسها ولإخوتها من قصاصات الأثواب والملابس القديمة.

واصلت ارتداء ملابسها التي تصنعها بنفسها في المرحلة المتوسطة، وكانت تتلقى الكثير من الثناء والإطراء عليها. ثم بدأت رحلة توتا نحو تحقيق حلمها، بافتتاح متجرها الخاص لتبيع فيه ملابس من تصاميمها.

كانت توتا محظوظة بلقاء من يوجهها في الجامعة

التحقت توتا بعد المدرسة بكلية التصميم الصناعي، وهناك التقت بالشخص الذي ألهمها للمضي قدماً في تحقيق حلمها. كان معلمها بروفيسوراً من باريس، وهو الذي فتح لها أبواب عالم التصميم المذهل. وقد تمكنت تحت إشرافه من اكتشاف أسلوبها الخاص وتعلمت تقنيات القياس وتركيب الأقمشة وفق طريقتها المميزة: وهذا ما يظهر الآن بجلاء في كل فستان من فساتينها.

حصدت الشهرة والاحترام بالمثابرة والعمل الجاد ووضوح الهدف

بدأت شركة توتا بقبول طلبات صغيرة في أحد المتاجر، وسرعان ما أصبحت مصممة تمتلك علامة تجارية متكاملة للأزياء الفاخرة. وكانت تتكبد المشاق بحثاً عن الأقمشة عالية الجودة التي لم تكن متوفرة بكثرة آنذاك. كما جمعت فريقاً من 40 شخصاً، ودرّبتهم بنفسها. وكل هذا حدث بالتزامن مع إنشائها أسرة وإنجاب 3 أطفال.

على الرغم من الشهرة التي اكتسبتها، لم تنس توتا أصلها وجذورها. بل أصرت على توظيف أكبر عدد ممكن من النساء في شركتها، للتصدي لمشكلة بطالة النساء في بلادها. وشمل ذلك الأمهات الشابات والأخريات اللواتي يرغبن في الحصول على وظائف ناجحة في عالم الموضة.

أيّ فساتين توتا السابقة أعجبك أكثر وتودين اقتناءه لحضور مناسبة خاصة؟ أخبرينا عن اختيارك المفضل في قسم التعليقات أدناه!

الجانب المُشرق/مجتمع/مبدعة ذاقت طعم الفقر ظفرت بقلوب الملايين بفضل فساتينها الحالمة المصنوعة يدوياً
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك