الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

ديانا وكيت وميغان: أرشيف الملابس التي اخترنها قبل الانضمام للعائلة المالكة

تزداد عمليات البحث على الإنترنت بعد كل ظهور لكاثرين أو ميغان ماركل في الأماكن العامة مرتديات أزياء جديدة. الأزياء المعاصرة التي تصاحب ظهورهن تصبح أيقونية لدرجة أن الجماهير تسعى لتقليدها وتكرارها. إلى جانب الأميرة ديانا، أصبحن من أكثر النساء أناقة في التاريخ. لكن هذا جاء بعد مرورهن بسنوات لم تختلف فيها ملابسهن اليومية عما نراه في الشارع أو نرتديه نحن من ملابس غير رسمية هذه الأيام.

قررنا في الجانب المُشرق أن نفهم أكثر الأسلوب المميز لثلاث من سيدات العائلة المالكة في مجال الأزياء. لا يسعنا الانتظار لنريكم الأزياء التي لن ترونها أبداً في قصر باكينغهام.

الأميرة ديانا

حتى قبل زواجها من الأمير تشارلز وتحوّلها إلى أيقونة في عالم الموضة، كانت ملابس الأميرة ديانا غير عادية وتعبر عن شخصيتها ومشاعرها. وصفها بعض مختصي الأزياء بأنها تتلاعب بالملابس، لتجريبها العديد من القطع والأنماط وتغييرها لمظهرها أكثر من مرة دون تخوف أو تحفظ.

كانت ديانا تحب السترات ذات الألوان الدافئة والملفتة للنظر في الوقت نفسه، وتلك ذات التصاميم المميزة، وكثيراً ما شوهدت الأميرة ترتدي مثل هذه السترات في مختلف المناسبات؛ عند ذهابها للتنزه، وعند لقاء زوجها المستقبلي في ذلك الوقت، تشارلز. كانت الأميرة ديانا ترتدي بناطيل أو تنانير مع جوارب ملونة لتكمل مظهرها.

بالإضافة إلى حبها للألوان، تمكنت الأميرة ديانا من إظهار جانبها الرومانسي والحالم أيضاً. كانت ترتدي بلوزات مريحة بألوان هادئة وملابس مزينة بالكشكش وألوان الباستل. وهذا ما أضاف المزيد من السحر إلى شخصيتها ومنحها مظهراً رائعاً ومكتملاً.

خزانة الأميرة ديانا رحّبت بالكثير من القطع بألوان الباستيل. نسقت الأميرة البلوزات البسيطة مع تنانير معاصرة مزينة بأنماط ناعمة. وعلى الرغم من ذلك وبما أنها كانت مولعة بالسترات الملوّنة، كانت هذه القطع هي محط التركيز في ملابسها. كانت مظاهرها أنيقة وناعمة جداً، وبادرت منصات الإعلام آنذاك لتسميتها ’الخجولة دي’ بسبب هذا الأسلوب الرقيق.

كاثرين ميدلتون

تغير أسلوب كاثرين تدريجياً على مدار السنوات. قبل أن تصبح ركيزة مهمة في العائلة المالكة، اعتادت الشابة على ارتداء ملابس مختلفة عن تلك التي نراها ترتديها الآن. على سبيل المثال، كانت بناطيل الجينز قطع مفضلة لديها، وعادة ما شوهدت في الأماكن العامة مرتدية إياها.

بما أنها حالياً الملكة المستقبلية، عليها أن تختار ملابسها بعناية قبل الظهور في الأماكن العامة. لكن الالتزام بأي من القواعد والمحددات الملكية لم يكن واجباً عليها في ٢٠٠٧، وكانت ترتاد المقاهي مرتدية ملابس غير رسمية.

كما كانت تتمتع بحرية كبيرة عند اختيار أزيائها لحضور الحفلات. فمثلاً، شوهدت في إحدى المرات في ديسكو Day-Glo Midnight Roller مرتدية ملابس براقة ومفعمة بالحياة. بمجرد أن بدأت الحفلة، ارتدت كيت أحذية التزلق واستمتعت بها، وهو غير ممكن البتة هذه الأيام.

وحتى الفساتين الزاهية كان لها مكان خاص في خزانة كاثرين. حضرت في عام ٢٠٠٦ حفلة بولو خيرية مرتدية فستاناً بفتحة صدر عميقة. ما زلنا نرى الدوقة ترتدي قطع ملابس منقوشة، لكن كل ما ترتديه ينسّق حسب قواعد اللباس الملكية.

ميغان ماركل

لطالما كان لميغان أسلوبها الخاص في تنسيق ملابسها، فقد كانت في السابق تعمل كممثلة في هوليوود قبل أن تنضم إلى العائلة المالكة. على الرغم من أنها اعتادت على كسر قواعد اللباس الملكية بين الفينة والأخرى، إلا أنها دائماً ما كانت تظهر أنيقة قبل ذلك ومارست حرية أكبر عند اختيار ملابسها.

عندما كانت ممثلة، اعتادت ميغان الظهور على السجادة الحمراء مرتدية فساتين بدون حمالات تبرز جسمها الممشوق. وهناك بعض التفاصيل التي لم تتغير في أسلوبها حتى بعد أن أصبحت من العائلة الملكية، إذ ما زالت تحب إظهار أكتافها وتعرية سيقانها الرشيقة.

كانت ميغان تعشق الشورتات القصيرة واعتادت على ارتدائها سابقاً. لكن بمجرد أن أصبحت دوقة ساسكس، اضطرت إلى التخلي عن هذه الملابس لأن القواعد الملكية تنصّ على وجوب تغطية الركب. لكن الشيء الذي لم تتخل عنه أبداً هو ارتداء أحذية الكعوب العالية مع كل أزيائها تقريباً.

أما الآن، وبعد أن تخلت ميغان وزوجها عن الألقاب والواجبات الملكية، أصبح بإمكانها وأخيراً ارتداء ما تحب من الملابس وتنسيقها كما تريد. إذ لم يعد هناك قيود أو ملابس يمنع عليها ارتداؤها من الآن فصاعداً!

كيف تغير وتطور أسلوبك الشخصي في ارتداء الملابس مع مرور الوقت؟ هيا بنا نتشارك صورنا في التعليقات!

الجانب المُشرق/مجتمع/ديانا وكيت وميغان: أرشيف الملابس التي اخترنها قبل الانضمام للعائلة المالكة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك