الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

+15 حقيقة عن الحياة في النمسا تثير حيرة الزائرين

تقع النمسا في قلب أوروبا وهي دولة جاذبة للسائحين باستمرار. يستمتع الزوار من جميع أنحاء العالم بهذا البلد، فهو مقصد من يريدون زيارة أشهر منتجعات التزلج على الجليد وبالإضافة إلى ذلك بلد يتمتع بإرث ثقافي وتاريخي عريق. كما يحب الناس رؤية المناظر الطبيعية الخلابة والملهمة في النمسا، لذلك لا يكتفي السائحون بزيارة واحدة للنمسا، ويريدون دائماً العودة مرة أخرى لتكرار هذه التجربة المميزة.

Jean-Michel Labat / ardea.com/EAST NEWS, Banepx/easyfotostock/Eastnews

الكلاب مرحب بها في كل مكان. يمكن للكلاب زيارة المقاهي والمطاعم ومترو الأنفاق والعديد من وسائل المواصلات العامة والأماكن. الأماكن التي تمنع الكلاب، عادةً ما تضع لافتة توضح ذلك.

لا يستخدمون سيارات الأجرة. من الطبيعي أن تطلب سيارة أجرة أو أوبر في العديد من البلاد، حتى لو كان بوسعك قطع المسافة سيراً في 10 أو 15 دقيقة. لكن ليس هذا هو الحال في النمسا. استقلال سيارة أجرة هناك يعني إما أنك متقدم في السن لدرجة عدم القدرة على المشي، أو ثري للغاية ولا تود إهدار وقتك في المشي. © Jakob-Manuel Krobath / Quora

محطة حرق النفايات في فيينا تسمى Spittelau وهي من أشهر مباني العاصمة. يندهش السائحون من مظهر هذا المبنى؛ لأن جدرانه مزينة بقطع الفسيفساء الملونة المبهجة، ولديه قبة ذهبية تلمع بوضوح في الشمس. مصمم هذا المبنى هو المعماري النمساوي الشهير فريدنسرايش هوندرتفاسر. كان فريدنسرايش من المؤمنين بقوة بحماية البيئة ولم يبدأ العمل في هذا المشرع إلا بعد التأكد من أن هذا المصنع الجديد في قلب فيينا لن يؤذي البيئة.

قد لا تفهم لكنة النمساويين حتى لو كنت تجيد الألمانية. إذا سألت أحدهم في النمسا عن “tüte” (أي حقيبة بالألمانية)، فغالباً سينظر إليك بدهشة. الكلمة الصائبة في هذه الحالة هي sackerl. على الرغم من أن الطفل النمساوي يتعلم الأدب الألماني في المدرسة، لكن يتحدث النمساويون لهجات متعددة تختلف بحسب الأقليم، وتستطيع بمساعدة السكان المحليين معرفة المدينة أو الإقليم الذي ينتمي المتحدث إليه.

كتب شخص يحمل الاسم المستعار Afloat هذا التعليق على الإنترنت: “اللهجة النمساوية الألمانية صعبة على السائحين. تخيل أنك بذلت مجهوداً لتتعلم اللغة الألمانية، وهي لغة صعبة في الأساس، وتسافر كي تلتقي أخيراً بشخص يتحدث تلك اللغة كي تمارسها معه لكنك تجده يتحدث لغة مختلفة تماماً. تشمل النمسا 9 ولايات وكل ولاية لها لهجة خاصة. حتى أن أهل الولاية الواحدة قد لا يفهمون بعضهم بعضاً بسبب تعدد اللهجات”.

النمساويون لا يستخدمون مفارش الأسرة. إذا أقمت في أحد فنادق النمسا، فسترى بطانية مطوية على نحو أنيق فوق فراش غرفتك. لكن الفراش نفسه لا يوجد عليه ملاءة أو غطاء. ونادراً ما سترى أغطية فراش في منازل النمساويين كذلك، في حين ستجد أن معظم السائحين أو المهاجرين من بلاد أخرى يضعون أغطية فوق أسرتهم.

النمساويون صرحاء وواضحون. لا يتحرج النمساويون من إفهامك أن تصرف ما يضايقهم. لا تندهش لو سمعت تعليقات “قاسية” عن سلوكك أو مظهرك عندما تتواصل مع السكان المحليين. هكذا يعبر النمساويون عن احترمهم الشديد للصراحة (قد يسيء أحدهم فهم هذا السلوك منه ويراه بذاءة).

إذا سألت أحدهم “هل أبدو بدينة في هذا الثوب؟” سيقول لك "نعم"، إذا كانت هذه الحقيقة! يرى كثيرون من ثقافات أخرى أن الإنسان النمساوي فظ للغاية، لكن إذا كان النمساوي يقول الحقيقة فإنه لا يرى أن هذه فظاظة (من وجهة نظره). كل ما يفعله هو توضيح الأمور كما هي من دون مواربة". © Mariana Bernasconi / Quora

الإشاحة بنظرك عند تبادل الأنخاب سلوك غير مقبول. حين يرفع النمساويون كؤوسهم، فإنهم يحدقون بقوة في عيون من يتبادلون معهم النخب. ويؤمنون أنك لو لم تتبع تلك القاعدة، فقد يسبب هذا الحظ السيئ. علاوة على ذلك، يرى السكان المحليون أن عدم اتباع تقاليد الشرب وتبادل الأنخاب هو علامة على عدم احترامهم.

لن تجد نمساوياً لا يجيد التزلج غالباً. يتعلم النمساويون هذا النشاط منذ نعومة أظافرهم، لأنهم يزورون منتجعات التزلج مع آبائهم وأمهاتهم. علاوة على ذلك، يحضرون حصصاً إلزامية لتعلم التزلج في المدارس. لذا لا عجب أن المتزلجين النمساويين عادةً ما يحصلون على أكبر عدد من الميداليات في بطولات التزلج العالمية أو الأوروبية. “التزلج نشاط باهظ التكاليف ولذلك لا يمارسه الكثيرون إلا مرة أو اثنتين في السنة. لكننا نشاهد كأس العالم للتزلج على المنحدرات الثلجية معاً وهي مناسبة لا تقل أهمية عن أكبر بطولات كرة القدم، وربما أهم في نظرنا، لأننا نحب هذه الرياضة ونجيدها”. © Jakob-Manuel Krobath / Quora

لديهم طريقة مميزة لتحية بعضهم. اعتدنا على عناق الأشخاص للدلالة على حرارة التحية. لكن سكان النمسا يقبّلون بعضهم على الوجنتين أيضاً بخلاف العناق. درجة القرب بين الشخصين لا تهم في هذا الشأن، سواء كان الشخصان صديقين أم تعرفا على بعضهما حديثاً فإنهما يؤديان التحية نفسها.

إذا تشارك شخصان نمساويان الفراش نفسه فإنهما يحرصان على أن يحصل كل منهما على بطانية منفصلة. بذلك يحصل كل منهما على مساحته الشخصية ويضمن ألا يتجمد من البرد ليلاً في الوقت نفسه.

قد يصاب السائحون بالذعر من شكل أزرار المصاعد في النمسا. قد يشعر من اعتادوا رؤية الأرقام فحسب في المصاعد بالاستغراب حين يرون حروفاً بجوار الأرقام. هذه الحروف تشير إلى السطح والطابق الأرضي والقبو.

تذاكر حفلات أوبرا فيينا باهظة التكاليف، لكنهم يجدون طريقة للتعامل مع هذا. قبل بدء عرض الأوبرا ببضع ساعات، يستطيع الناس شراء تذاكر الوقوف. لا يزيد سعر تذكرة الحضور واقفاً عن سعر فنجان القهوة. علاوة على ذلك، يستطيع الزوار الواقفون الاستمتاع بالتجول في المسرح. “كان صف حجز تذاكر الوقوف طويل للغاية كما هو متوقع. لكننا كنا محظوظين لأن الشباك أُغلق بعد أن حجزنا تذاكرنا على الفور. انبهرنا بشدة حين دخلنا دار الأوبرا. إنها رائعة. بل شديدة الروعة”. © Rohan Jain / Quora

تحتوي المراحيض في النمسا على رفوف. تبقى الفضلات قبل صرفها على هذا الرف الموضوع داخل المرحاض. الهدف من هذا الرف هو أن يطمئن الشخص على صحته من خلال رؤية لون فضلاته أو كي يأخذ عينة منها من أجل تحليلها.

سكان هذا البلد لا يترددون أو يتباطأون أثناء الخروج من متاجر البقالة. إذ يحاولون جمع أغراضهم في حقائب ومغادرة المكان بأسرع ما يمكن. هذه القاعدة غير المعلنة تساعد في تسريع عملية الخدمة وعدم إهدار وقت الشخص التالي في الصف.

يدفع مالكو الكلاب ضريبة في النمسا. تفرض الحكومة ضريبة على ملاك الكلاب كلهم ولا تعتمد الضريبة على فصيلة الكلب. كل مدينة تضع ضريبتها على نحو منفصل، لكن متوسط ضريبة امتلاك الحيوان الأليف في النمسا تبلغ 72 يورو سنوياً لأول كلب و105 يوروهات لكل كلب تال. من لا يلتزمون بدفع الضريبة تُفرض عليهم غرامة كبيرة.

الحدائق المجتمعية في فيينا متطورة للغاية. حين تسير في الشوارع، ستلاحظ وجود أصص خشبية للنباتات. يزرع السكان المحليون الزهور أو الخضروات أو أي نوع نبات في هذه الأصص من أجل الاستخدام الشخصي. هذه المساحات عامة للناس ويتحمل السكان مسؤولية النباتات المزروعة كذلك. ينظم البستانيون اجتماعات دورية يحددون فيها من الذي سيشرف على نظافة الحدائق، وما سيناقشونه في الاجتماعات المقبلة وما هي النباتات التي يجب زراعتها في المستقبل.

يمكن أن يدرس النمساويون في الجامعة طوال حياتهم. يذهب الجميع إلى الجامعة في أي سن لأن الدراسة الجامعية مجانية في النمسا. مما يعني أن زميلك في الصف قد يكون جد أحد معارفك، وقد قرر أن يجدد علمه في مجال ما أو أن يتعلم شيئاً جديداً.

التحديق في الناس في الأماكن العامة قد يكون سلوكاً مرفوضاً في عدة بلاد لأنه يعبر عن التطفل وسوء التنشئة، لكن الأمر مختلف في النمسا. يحدق السكان المحليون في الناس في المواصلات العامة أو في الشوارع بوضوح. هذا لا يعني أن ما ينظرون إليه شيء غريب، لكن العكس هو الصحيح، لأن هذه طريقة تعبير النمساويين عن إعجابهم بهذا الشيء. “لا يمكن اعتبارك من سكان فيينا بحق ما دمت لا تحدق في الناس في مترو الأنفاق من دون أن تشعر بأي إحراج”. © toffmon / Reddit

ما هي الحقائق الغريبة الأخرى التي تعرفها عن النمسا؟

مصدر صورة المعاينة sharkscanwalk/Reddit, nakhli/Reddit
الجانب المُشرق/أمكنة/+15 حقيقة عن الحياة في النمسا تثير حيرة الزائرين
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك