الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

+20 شيئاً يثير دهشة السياح عند زيارتهم لبعض البلدان

"عندما تكون في روما، افعل كما يفعل الرومان"، لعلكم سمعتم قبل ذلك هذا المثل الذي ينصح المسافرين بمراعاة القوانين والأعراف السائدة في أي بلد يذهبون إليه. ومع ذلك، توجد بعض الاختلافات الفكرية والفروق الثقافية المثيرة الدهشة، حتى لدى المسافرين الأكثر خبرة. إذا لم تكن ملمّاً بالقوانين المحلية في البلد الذي تزوره، فإن أقل ما سيواجهك هو إثارة حيرة المواطنين المحليين، والأسوأ أنك قد تقع تحت طائلة القانون، بدفع غرامة أو حتى السجن في بعض الأحيان.

نتمنى في الجانب المُشرق لجميع قرائنا الأعزاء قضاء عطلات سعيدة، لا يعكر صفوها أخطاء سخيفة. لذا نستعرض معكم اليوم مجموعة من أغرب القوانين والأعراف السائدة في عدة دول مختلفة حول العالم.

قوانين القيادة والمواصلات

● في الهند، إن كنت تبدو أجنبياً ولا تتحدث الهندية، فقد تدفع أجرة مضاعفة عدة مرات عند ركوب عربات الريكشا أو التوتوك. وفي الولايات الجنوبية في الهند، لا تُكتب أرقام الحافلات ومساراتها باللغة الإنجليزية، بل بلغات محلية مثل المليبارية والكنادية.

● في بلغاريا وجمهورية الجبل الأسود وجورجيا، تشيع حالة من عدم الالتزام بقوانين القيادة (بخلاف دول أوروبا الغربية).

● في بريطانيا، ستنفق مبلغاً لا بأس به لركوب المواصلات العامة. تبلغ تكلفة الرحلة الواحدة 4.90 جنيهاً إسترلينياً (ما يعادل 6.30 دولاراً أمريكياً).

● في فيتنام، خلال ساعات الذروة، تصعد السيارات لتسير على الأرصفة. ومثل راكبي الدراجات في ألمانيا، ينطلق السائقون هناك بسرعة كبيرة حقاً وسط الزحام. وقد يصرخون فيك إذا كنت تمشي على الرصيف ببطء.

● في تايلاند، من شبه المستحيل أن تعثر على سيارة أجرة بها مقعد سيارة للأطفال، وقيادة السيارات هناك غير آمنة على الإطلاق.

المتاجر

● في السويد ودول أوروبية أخرى، توجد متاجر كثيرة لا تقبل الدفع سوى ببطاقات الائتمان.

● في الهند ، لا يقف الناس في طابور منظم في المتاجر. يمكن للأشخاص الأقوى جسدياً التدافع لتجاوز الزحام وشراء الطعام. قد يكون هناك 20-30 شخصاً أمام المتجر، لكنك ستضطر لقضاء عدة ساعات قبل شراء ما تريد.

● في تايلاند، إذا وقفت تتأمل شيئاً ما لفترة طويلة في أحد المتاجر، ثم عدلت عن شرائه لأنه لا يعجبك، فقد يعاملك البائع بعدائية واضحة. أغلب الناس هناك لطفاء عموماً، لكنهم قد يبدؤون فجأة في الصراخ.

أسعار الخدمة في المقاهي والمطاعم


● في إيطاليا، تضاف الخدمة إلى الفاتورة في كل المطاعم تقريباً. ولهذا يشعر العديد من السائحين بصدمة عند رؤية السعر النهائي؛ لأنه يختلف عما توقعوه. ويطلق على رسم الخدمة في إيطاليا Coperto، وتختلف قيمته من مكان لآخر تبعاً لشعبية المكان وموقعه.
● في أوروبا، تكلف خطوط الاتصال بالإنترنت مبلغاً باهظاً للغاية.
● نشعر أحياناً أن الأشخاص الذين يعملون في قطاع الخدمات في أوروبا، هم روبوتات وليسوا بشراً؛ فهم لا يقبلون التفاوض مطلقاَ، لدرجة تجعل الأمر سخيفاً في بعض الأحيان. نشر أحد مستخدمي الإنترنت هذه القصة: “حجزنا رحلة عبر الإنترنت لشخصين، وقبل يوم واحد من موعد المغادرة، انضم إلينا شخص ثالث. وكنا على يقين أننا سنتمكن من التفاوض مع السائق. وصلت حافلة كبيرة تتسع لـ 50 شخصاً، ويجلس بها 4 أفراد فقط. أخذ السائق حقائبنا، ورفض مناقشة الأمر بإصرار قائلاً: كان الحجز لشخصين، لذا يسمح بركوب شخصين فقط. ولهذا السبب سافرنا لمسافة 129 كيلومتراً في حافلة فارغة.”
● في إيطاليا، يختلف سعر القهوة على الطاولة عن سعرها على البار.
● في جنوب شرق آسيا، توجد أسلاك كثيرة في الشوارع في كل مكان. وإلى جانب أنها تفسد الصور بمظهرها السيء، غالباً ما تكون عرضة للتلف، ولذلك يعاني الناس هناك من مشكلات في استخدام الكهرباء.
● في الهند ونيبال وسريلانكا، عندما تتصل بالسباك أو الكهربائي أو أي حرفي آخر، فلا تتوقع أن تراهم قريباً، بل قد تنتظرهم لأسابيع. والأمر نفسه ينطبق على شراء مياه الشرب، فقد يستغرق الحصول عليها وقتاً طويلاً. ويُنصح بعدم استعمال مياه الصنبور في هذا الجزء من العالم.

الطعام

● في فرنسا، يمكنك شراء الفشار بارداً فقط.
● في إيطاليا، لا يشربون الشاي بكثرة. وأفضل ما يمكنك الحصول عليه في المطاعم هو كيس شاي مقابل 3 يورو. ولكي تستوعب الأمر بشكل أفضل، يكفي أن تعرف أن هذا هو ثمن عبوتين من الشاي من السوبرماركت.
● يجب أن تعتبر نفسك من أكثر الأشخاص حظاً في العالم إذا لم تُصب بفيروس في المعدة خلال أسبوعك الأول في الهند (حتى لو طهيت كل الطعام بنفسك، وحرصت على غسل يديك بطريقة صحيحة). لكن بعد أيام قليلة، يتأقلم جهازك المناعي على الوضع، ويستعد جيداً كي لا يُخفق مجدداً.
● في دول جنوب شرق آسيا، يأكل الناس باليد اليمنى، بينما يستخدمون اليد اليسرى لأغراض النظافة الشخصية في الحمام. لذا، تجنبوا لمس الطعام باليد اليسرى حتى لا تكونوا مثاراً للسخرية.

العادات والخرافات وقواعد التواصل

● في تايلاند وإندونيسيا ودول أخرى في جنوب شرق آسيا، يخلع الناس أحذيتهم عندما يدخلون أي مبنى. تخيل أن تخلع حذاءك كلما دخلت إلى أحد المتاجر، إنه أمر مرهق للغاية.

● في كندا، يعد تقديم الشكاوى إلى السلطات طريقة تعبر بها عن كونك مواطناً مسؤولاً. قد تزوركم جارتكم، وتشرب معكم كوباً من الشاي، وتجامل ابنتكم بكلمات لطيفة، وبعد 30 دقيقة من مغادرتها، تجدون مجموعة من الأشخاص يقفون أمام باب منزلك لأن هناك من اشتكى أن حديقتك لم يتم جز عشبها.
● لا يجلس النرويجيون أبداً قبالة شخص لا يعرفونه في الحافلة. سيفضلون الوقوف بدلاً من ذلك، مهما كان ذلك مرهقاً لهم.
● الأمر المحير حقاً هو كيف يستطيع الأوروبي أن يبدو شخصاً ودوداً. قالت إحدى مستخدمي الإنترنت: “كنت أزور صديقتي في السويد، وقد استقبلتني بحفاوة كبيرة. وزوجها السويدي كان يبدو سعيداً للغاية بمساعدتي. وكان يصر على توصيلي بسيارته إلى أي مكان في المدينة، مهما حاولت الرفض. لكن عندما عدت إلى بيتي، صدمت بمكالمة صديقتي التي طلبت مني ألا أعود لزيارتهم مجدداً. وتبين أن زوجها كان منزعجاً من إقامتي معهم لشهر كامل”.
● في جورجيا، يميل الناس إلى التحدث عن التفاصيل الصغيرة طوال الوقت. قد يكون هذا ممتعاً للبعض، لكنه أمر مرهق للغاية عندما تقضي 15 دقيقة في الحديث عن كيفية ذهابك إلى السوبر ماركت.
● في آسيا، لا أحد في عجلة من أمره. قد تهرع إلى المطار لتلحق برحلتك، ويتوقف سائق سيارة الأجرة ليأكل وجبة سريعة من الشارع لمدة 10 دقائق.
● عندما تسأل عن الاتجاهات في العديد من دول جنوب شرق آسيا، قد يكذب عليك المواطنون، ويمدونك بمعلومات غير صحيحة. إنهم يكذبون كثيراً لسبب ما.
● هزة الرأس التي يفعلها الهنود قد تعني نعم، أو لا، أو لا أعرف. يعتمد ذلك على السياق.

القوانين والغرامات

● في الصين، قد تضطر إلى المرور من أجهزة كشف المعادن طوال الوقت، حتى في الشوارع، وخاصة في وسط المدينة. أعتقد أنه أمر مزعج للغاية. وفي إسبانيا، قد تضطر إلى دفع غرامة قدرها 500 يورو، إذا شعر الشرطي أنك لا تبدي الاحترام اللازم.

● ينقسم مترو أنفاق برلين إلى عدة مناطق. والدخول إلى منطقة بتذكرة غير مخصصة لها يعرضك لغرامة تبلغ 80 يورو. وبما أن التذاكر تُباع عن طريق آلات البيع الذاتي، فلا أحد هناك لتطلب منه المساعدة.

● في سنغافورة، ستدفع غرامة قدرها 400 دولار لإلقاء السيجارة أو العلكة على الأرض. أما التدخين في مكان عام، فيعرضك لغرامة قدرها 800 دولار.

● في مصر، يحظر تماماً تصوير المُعدات والمُنشآت العسكرية وكذلك المباني الحكومية. والسجن ينتظر من يخالف ذلك.

الخدمات المدفوعة واستخدام النقود

● في أوروبا يفضل العديد من البائعين عدم وضع بطاقات أسعار على سلعهم، وهكذا يمكنهم استغلال السياح بالبيع لهم بأسعار أعلى. لذا ننصحكم في هذه الحالة بالبحث عن متاجر أخرى، كي لا تضطروا لشراء هدايا تذكارية بضعف سعرها.
● في أوروبا يستحيل الدفع نقداً للحصول على بعض الخدمات. إذا لم يكن لديك بطاقة ائتمان، فقد لا تتمكن من الانتقال من الفندق إلى المطار.
● في الدول الغربية عليك دفع إكرامية لكل من يقدم لك خدمة؛ على سبيل المثال تنظيف الغرفة، المساعدة في حمل الأمتعة، تقديم منشفة في المسبح وغير ذلك.
● في أوروبا لا يتم الإعلان عن الخصومات والتنزيلات، عليك أن تتحرى عنها بنفسك.
● في جورجيا استخدام المصعد للصعود ليس مجانياً. صحيح أنه لا يكلف الكثير، لكن إذا لم يكن في جيبك أي عملات معدنية (عادة لا أحد يحملها)، سيكون عليك استخدام السلالم. سيكون الأمر شاقاً إذا كنت تحمل معك عدة حقائب.

أشياء أخرى

● في السويد وهولاندا لا توجد ستائر على النوافذ. وفي فرنسا، لا يستخدمون شبكة الحماية من البعوض.
● في الدانمارك لا يوجد حمام في معظم الشقق، وإنما دش استحمام فقط. ولا يشترط أن يكون في الحمام، بل يوجد في المطبخ أحياناً.
● اختلاف تصميم مقابس الكهرباء في بعض الدول أمر مزعج حقاً للمسافرين، خاصة إذا أوشكت بطارية هاتفك على النفاد، ولم تدرك ذلك إلا في المساء، عندما تكون جميع المتاجر قد أغلقت أبوابها.
● في الإمارات العربية المتحدة، يميل الأطباء لوصف المضادات الحيوية بكثرة. حتى في حالات لا تتطلب استخدامها مثل سيلان الأنف أو الصداع.
● قصة حزينة عن المرحاض من أحد مستخدمي الإنترنت: “عندما كنا في الهند، أخذنا قطاراً إلى مدينة أخرى. ذهب صديقي إلى الحمام، وبعد 5 دقائق، بدأ يناديني صارخاً من الداخل. كان في موقف لا يحسد عليه، فالهنود لا يستخدمون ورق التواليت، لكنه لم يكتشف ذلك إلا بعد فوات الأوان”.

ما أكثر شيء أثار دهشتكم عند السفر إلى الخارج؟ شاركونا قصصكم وآراءكم في التعليقات.

الجانب المُشرق/أمكنة/+20 شيئاً يثير دهشة السياح عند زيارتهم لبعض البلدان
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك