الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

9 عادات يومية من الأفضل التخلص منها في أقرب وقت ممكن

هل تستمتع بتناول فنجان من القهوة الساخنة كل صباح؟ ألا يمكنك مشاهدة فيلم دون وعاء من الفشار المالح؟ إن كانت إجابتك نعم، فتأكد أنك لست وحدك في هذا. هناك اعتقاد شائع بأنه يستغرقك 21 يوماً من المواظبة لاكتساب أي عادة جديدة، لكن “فيلبا لالي” وزملاؤها في جامعة لندن (UCL) أثبتوا أن 66 يوماً في المتوسط ​​تعتبر ضرورية لتحويل أي عمل إلى عادة تكررها دون الحاجة إلى التفكير فيها. وبالمقابل، فإن التخلص من العادات التي تمكنت منك بالفعل، قد يستغرق وقتاً أطول بكثير. وبشكل عام، يبدو أن الأمر يستحق التفكير في عاداتك من جديد لتمييز السليمة منها عن تلك التي قد تكون مضرة.

لقد اكتشفنا في الجانب المشرق بعض العادات الشائعة التي من الأفضل التخلي عنها إلى الأبد. لا تقلق إن وجدت بعض الأمور المذكورة أدناه تنظبق على يومياتك، بل تذكر أن أي عادة سيئة يمكن دائماً استبدالها بعادة أفضل.

9. لا تضع قدميك على لوحة قيادة السيارة.

يُحب ركاب السيارة دائماً أن يبحثوا عن أكثر الأوضاع راحة لأجسامهم. وكثيراً ما شاهدنا أبطال الأفلام يجلسون في المقعد الأمامي للسيارة، رافعين أقدامهم فوق لوحة القيادة.

وفي الحقيقة، الجلوس في وضعية كهذه يعد خطيراً إلى أبعد حد. فبصرف النظر عن كونه وضعاً مريعاً في حالة وقوع حادث سير، فإن خطورته تبقى مرتفعة على طول الطريق، إذ أن أي استعمال مفاجئ للمكابح (فرملة) أو توقف غير منتظر، يمكن أن يتسبب في ارتطام قوي بين الفك والركبتين. وبما أن وضعية الجلوس تلك تجعل الرجلين في العادة بنفس مستوى الوجه، فإن اي إصابة كهذه ستؤدي إلى حدوث كسور في العظام، تتطلب فترة علاج ونقاهة طويلة وصعبة للغاية.

وهذا سبب كافٍ لجعلك تنسى هذه العادة السيئة، وتسترخي تاركاً ظهرك يشغل المقعد، وتثني ركبتيك أمامك، وتشد حزام السلامة على صدرك.

8. لا تعلق المناشف المبللة، ولا تجمع ستارة الحمام في جانب واحد.

إنها لحركة لا إرادية تقريباً، أن تقوم بإزاحة ستارة الحمام إلى أحد الجانبين بعد الاستحمام، وأن تعلق المنشفة المبللة في أقرب مكان، بعد تنشيف جسمك. لسوء الحظ، هذه عادة غير صحية أبداً. إذ أن ثنايا وطيّـات الستارة أو المنشفة المبللة يمكن أن تصبح في هذه الحالة مرتعاً للبكتيريا، تنمو فيها وتتكاثر في وسطٍ رطب وعفن، بكل سهولة.

وهذا هو السبب في التأكيد على أنه من الأفضل نشر المناشف المبللة كي تجف وتمديد ستارة الحمام بعد استعمالها.

7. لا تشرب القهوة على معدة فارغة.

يبدأ الكثيرون منا يومهم باحتساء فنجان قهوة في الصباح، قبل أي شيء آخر. إنها عادة شائعة في جميع أنحاء العالم بأسره. وعلى الرغم من أن للقهوة فوائدها بالطبع، إلا أن لها بعض الجوانب السلبية أيضاً، والتي تتضاعف بشكل كبير عندما تكون هي الشيء الأول الذي نتناوله في المطبخ. إن كنت تشرب القهوة على معدة فارغة، فيمكن أن يتسبب لك ذلك في الحرقة ومشاكل في الهضم.

عندما تكون جائعاً وتفكر في الطعام، تبدأ معدتك في إطلاق أحماض خاصة، يكون لها التأثير نفسه الذي يحدث عندما تشرب القهوة، باستثناء أن الطعام الذي تنتظره المعدة لا يصل إليها في هذه الحالة. وهذا ما يؤدي إلى إطلاق الكثير من الأحماض التي يمكن أن تضر بطانة المعدة.

يوصي المتخصصون بشرب القهوة بعد تناول الإفطار فقط، أو خلال منتصف اليوم.

6. توقف عن تناول الفشار.

مَـن منا لا يحب تناول وعاء كبير من الفشار المالح والشهي أمام شاشة السينما؟ هذا التقليد القديم القاضي بضرورة شراء مشروب مرطب وبعض الفشار قبل مشاهدة أي فيلم، ما زال مفضلاً لدى الجميع، لكنه في الواقع عادة ضارة للغاية. لكن الخبر السار هو أنه ليس من الصعب اللتخلي عنها.

يقول أطباء الأسنان أن الفشار يمكن أن يضر بأسنانك، إذ تعلق جزيئات الفشار الصغيرة في فجواتها فيصير من الصعب التخلص منها، حتى مع العناية والتنظيف المنتظم. وهناك شيء آخر يجب وضعه في عين الاعتبار، وهو أن الفشار الذي يباغ في المسارح وقاعات السينما غالباً، يحتوي على نسبة عالية جداً من الدهون. حاول عدم طلب أي طعام حين تذهب لمشاهدة فيلم جديد في المرة القادمة. وسوف تتفاجأ عندما تلاحظ أن الفيلم بدون فشار سيكون ممتعاً للغاية.

5. تجنب ترك قنينة ماء في سيارتك.

إن كنت تملك سيارة، فمن المرجح أنك تحتفظ بزجاجة ماء داخلها، سواء أكان ذلك من أجل حالات الطوارئ أو لمجرد أنك تحاول زيادة استهلاكك الصحي للمياه. ولكن ينبغي أن تضع في اعتبارك أيضاً، أن هذه عادة خطيرة إلى حد ما، خاصة في فصل الصيف.

المشكلة هي أن الماء الموجود في الزجاجة يعمل كعدسة مكبرة، وإن كان ضوء الشمس يصل إليها عبر زجاج السيارة، وكانت القنينة موضوعة على سطح داكن اللون (كأغطية المقاعد) فيمكن أن تتسبب في إشعال النار.

احتمال حدوث حريق في السيارة بسبب زجاجة مياه يبقى ضئيلاً جداً، لكنه لا يزال قائماً. فإن كنت لا تريد أن تسجل حالة نادرة من الحرائق الناجمة عن قنينة المياه، فاحملها معك خارجاً في المرة القادمة.

4. لا تفقع بثور بشرتك.

كل من سبق له أن أصيب بطفح جلدي يعرف الحكمة التي تقول “لا تفقع البثور”. تظهر البثور على البشرة عند انسداد المسام بالدهن الزائد، وعندها تبدأ عملية الالتهاب. إن كان الجسم يتمتع بصحة جيدة، فإنه يرسل خلايا الدم البيضاء لمحاربة البكتيريا الضارة حيثما وجدت، ولهذا السبب تتحول هذه البقع من الجلد إلى اللون الأحمر.

عندما تضغط على بثرة فأنت بذلك تتلف جوانب المسام، ونتيجة لهذا، تصبح أكثر عرضة للبكتيريا من ذي قبل. بل قد يتطور الأمر أكثر من ذلك، عندما تفقع البثور بأيدي متسخة، حيث تزيد احتمال إصابة الجرح بالتهابات أخطر. لذا ما عليك سوى زيارة طبيب الأمراض الجلدية، إذا ساورك القلق بشأن حالة بشرتك. وإن لم تخمد بثورك بسرعة، فاستخدم بعض المراهم الموضعية الخاصة والتي ستفيدك في التخلص من البقع وآثارها.

3. لا تلتقط صوراً لكل شيء عبر هاتفك.

قد تبدو هذه النصيحة غريبة إلى حد ما، فنحن نستخدم هواتفنا في كل شيء نقوم به تقريباً، وقد أصبح التقاط الصور عبرها بمثابة هوس يومي. ومع ذلك، أكدت نتائج دراسة أجرتها ليندا هينكل من جامعة (فيرفيلد) أن محاولة التقاط وتسجيل كل شيء بكاميرا هاتفك ستجعلك تفوت الكثير من التفاصيل المهمة من حولك.

المشكلة هي أنك عندما تلتقط صورة، فإن انتباهك كله يتركز على الصورة نفسها بدلاً من الشيء الذي تقوم بتصويره. في النهاية، ستحصل بالفعل على صور ومقاطع فيديو لا تنسى، ولكن انطباعاتك الحقيقية حول ما صورته ستكون باهتة للغاية.

تابعت هذه الدراسة مجموعتين من الناس، بحيث تجوّل أفراد المجموعة الأولى في أرجاء المتحف وتأملوا المعروضات بأعينهم، بينما اهتم أفراد المجموعة الثانية بالتقاط الصور. وفي نهاية المطاف، كان أعضاء المجموعة الثانية أقل نجاحاً عند الإجابة على استبيان حول المعرض.

2. لا تتناول الفيتامينات مع المكملات الغذائية البيولوجية.

يعتقد العديد من الناس أن فيتامين © يمكن أن يحميهم من الإصابة بالزكام، أو أن المكملات الغذائية (BAAs) يمكن أن تحل محل علاج طبي حقيقي. ولو كان هذا بالفعل صحيحاً، لأغلقت الكثير من العيادات أبوابها.

إن كنت تواظب على نظام غذائي متوازن، فمن غير المجدي تناول الفيتامينات أصلاً، لأنك تتلقى بالفعل الكمية اللازمة منها من طعامك. وفي العادة، يُوصَى بفيتامينات إضافية فقط للأشخاص الذين يعانون من نقصها. أما المكملات فتستخدم كمصدر للمواد الفعالة إن كان جسمك يفتقر إليها. بالطبع، من الجيد أن نستعيد رصيد المواد الناقصة في أجسامنا، لكن يجب أن تفهم أن BAAs ليست دواء. وبالتالي، لا يمكنك الاعتماد عليها لمعالجة مرضك إن كنت مريضاً.

1. لا تترك هاتفاً يشحن تحت الوسادة.

يمكن لعملية شحن هاتف بسيطة أن تتحول إلى حريق إذا ما تركته تحت وسادة. المشكلة هي أن الهاتف يمكن أن يصبح ساخناً للغاية أثناء الشحن. وعلى الرغم من أن طرازات الهواتف المحمولة الجديدة قد تحسنت، فلا تزال هناك هواتف تحتوي على بطاريات يمكنها أن تسبب ارتفاع درجة حرارة الجهاز بشكل كبير. مما يعني أن الهاتف أو سلك الشاحن يمكن أن يقودا إلى إشعال النار. إن كنت تضع هاتفك تحت وسادتك وهو مشبوك بسلك الشاحن، فإنك تخاطر بشكل كبير.

تعمل Newton NH Fire على تحذير كل من يهتم بسلامته، وتنبيهه إلى عدم وضع هاتفه تحت الوسادة أثناء الشحن.

هل لديك معلومات عن أي عادات خطيرة أخرى نقدم عليها بشكل يومي دونما انتباه؟ شاركنا ما تفكر فيه في التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة depositphotos
شارك هذا المقال