الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

لماذا يصعب علينا تذكر أحداث طفولتنا قبل عمر 4 سنوات

يقال أن شخصية الإنسان تتشكل في فترة طفولته، لكن من المثير للسخرية أننا لا نكاد نتذكر أي شيء من طفولتنا المبكرة؟ هذه الظاهرة تحدث لمعظمنا، وهناك مصطلح رسمي لها: فقدان ذاكرة الطفولة؛ أي أننا عندما نكبر ننسى الأشخاص والأحداث، بل والأماكن التي رأيناها في طفولتنا.

وما تزال هذه الظاهرة قيد البحث والدراسة، لكننا في الجانب المُشرق نعرض لكم ملخصاً لأحدث المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع في المقال أدناه.

ما هو فقدان ذاكرة الطفولة ومتى يحدث؟

فقدان ذاكرة الطفولة يعني عدم استطاعة شخص بالغ أن يتذكر تفاصيل أحداث عايشها بنفسه قبل عمر الرابعة، أو تفاقم الأمر لنسيان تلك الأحداث تماماً. وأظهرت بعض الأبحاث أن الأطفال قبل بلوغهم السابعة يمكنهم تذكر 60% أو أكثر من أحداث طفولتهم المبكرة، أما الأطفال بعمر 8 و9 أعوام فلا يمكنهم تذكر سوى 40%. وهذا ما جعل الباحثين يستنتجون أننا كلما تقدمنا بمراحل النمو، تضعف قدرتنا على تذكر أحداث المرحلة السابقة.

هناك ارتباط وثيق بين ذكرياتنا وقدرتنا على التحدث

من النظريات التي تحاول تفسير سبب عجزنا عن الاحتفاظ بذكريات الطفولة هو أننا لا نستطيع التواصل لفظياً في تلك المرحلة العمرية. عندما نستعيد ذكرى معينة نستعمل الكلمات للتعبير عنها، ويمكننا وصفها بأدق التفاصيل باستخدام اللغة. ومعظم الأطفال لا يشرعون في الكلام قبل عمر عامين، لذلك لا يمكنهم الاحتفاظ بذكريات مترابطة.

تطور الدماغ يلعب دوراً كبيراً

والآن نستعرض تفسير فقدان ذاكرة الطفولة من الناحية البيولوجية. عندما نتقدم في السن، تنمو أدمغتنا وتتطور بصورة واضحة. وقد خلصت إحدى الدراسات إلى أنه "عندما يكون الدماغ منشغلاً بتكوين العديد من الخلايا الجديدة، فإنه لا يخزن الذكريات في الذاكرة طويلة الأمد"، وعلاوة على ذلك، نعجز عن تذكر الأحداث اليومية التي عايشناها قبل أن نبلغ عمر 3 أو 4 أعوام لأن الذاكرة العرضية لم تبدأ بالعمل بعد. ولهذا السبب يمكنك أن تتذكر ذكريات مجرّدة مثل حديقة كنت تزورها باستمرار، لكنك ستنسى محل الأيس كريم الذي اصطحبتك والدتك إليه يوماً ما.

رواية الوالدين تؤثر بشدة على تذكرنا لأحداث معينة

وتشير دراسة أخرى إلى قدرة الوالدين على تغيير ما نعرفه عن طفولتنا. فكِّر في الأمر فحسب. تزداد قدرتنا على تذكر شيء ما إن كان هناك من يذكرنا به، ولهذا السبب نتذكر الأحداث التي يعتقد الوالدان أنها مهمة. وقد كشفت نفس الدراسة أمراً مثيراً؛ وهو أن الأطفال يتذكرون نفس الحدث بطريقة مختلفة بعدما يناقشونه مع آبائهم، مقارنة بأمهاتهم. ولأن الأطفال سريعو التأثر، فمن المهم مساعدتهم على الاحتفاظ بالذكريات الجيدة فحسب وإدراكها بصورة صحيحة.

الأمر يرتبط بما يترك انطباعاً دائماً فينا

يقول أحد المختصين بعلم نفس الأطفال أن الأطفال يحتفظون في نهاية المطاف بالذكريات المفعمة بالمشاعر، سواء كانت سلبية أو إيجابية. وبناء على هذا الاكتشاف، يسمح للأطفال الصغار بالإدلاء بشهادتهم كشهود عيان أمام المحاكم. لذا إن كنتم ستتذكرون شيئاً من طفولتكم المبكرة، سيكون شيئاً يمثل أهمية كبيرة لديكم أو يثير بداخلكم مشاعر قوية.

ماذا عنكم يا أصدقاء، أخبرونا عن أقدم ذكرياتكم من فترة طفولتكم؟ أتتذكرون في أي عمر أصبحت ذاكرتكم أقوى؟

الجانب المُشرق/علم النفس/لماذا يصعب علينا تذكر أحداث طفولتنا قبل عمر 4 سنوات
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك