الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

19 حيلة نفسية عجيبة يؤكد من جرّبوها أنها تنجح بشكل لا يصدق!

يمكنك الحصول على كل ما تريد دون بذل الكثير من الجهد. نعم، يمكنك ذلك، فأنت تحتاج فقط إلى معرفة بعض الحيل النفسية لكيفية القيام بذلك. وبواسطة هذه الحيل، يمكنك بسهولة أن تعرف ما يخفيه عنك أي شخص أو جعله يتفاعل معك كما تريد، كما يمكنك عبرها إيقاف نوبة الفواق إن أصابتك، في لمح البصر. وأهم ما في الأمر، أن هذه الحيل تنجح فعلاً. وقد تم تأكيدها من خلال التجارب الشخصية لأولئك الذين شاركوها.

حاولنا بالفعل في الجانب المُشرق تطبيق بعض هذه الأفكار المذهلة في حياتنا. وها نحن الآن نقدم لك فرصة الانضمام إلى فريق “تحقيق الأمنيات”.

ــ إذا كان أحدهم لا يتوقف عن الكلام ولا يكاد يسمح لك بقول كلمة واحدة، فأسقط شيئاً ما على الأرض (مفاتيح، أو قلم)، ثم انحنِ لالتقاطه، وابدأ في الحديث بمجرد نهوضك. إنها طريقة للمقاطعة لن يدركها الشخص الآخر. ©Itsme290

ــ إذا كان شخص ما يعاني من الفواق، فاطرح عليه سؤالاً على نحو مفاجئ، مثل: “ما هو التوفو؟”. في 80٪ من الحالات ينجح هذا الحل. ©Batman-Witch

ــ هل لديك طفل صغير ذو مزاج سيء؟ انحني وانظري إلى عينيه مباشرة وقولي له: “أنت غاضب؟ فلا تضحك إذاً”. فقط استمري في تكرار العبارة بجدية قدر المستطاع. جربتها مع 15 من أبناء أقاربي المختلفين على مدار عقدين من الزمن، ومباشرة عند التكرار الخامس للجملة يتدحرجون على الأرض من شدة الضحك. ©Nitrostoat

ــ عندما تدرس أو تتعلم شيئاً جديداً، لقنه لأحد أصدقائك، ودعه يطرح عليك ما يشاء من الأسئلة بشأنه. إن كنت قادراً على تعليم أحدهم شيء ما بشكل جيد، فهذا يعني أنك تفهمه تماماً. ©unknown

ــ أنا شخص كسول جدا. ولأحفز نفسي بطريقة ما، أخذت دفتراً ذا أوراق مقسمة إلى خانات، ووضعت في كل منها علامة تشير إلى أنها يوم من أيام حياتي: فكانت كل صفحة تعادل سنة واحدة أو أقل بقليل، ولا توجد سوى 60 صفحة في دفتر الملاحظات. كل يوم، عندما لا أرغب في القيام بعمل ما أو عندما يتعين علي القيام بشيء لا أحبه، أنظر إلى هذه المذكرة وأدرك أن الحياة ليست طويلة جداً، ويجب أن أعيش يومي وأمضي قدماً. 25.000 يوم تشكل متوسط ​​عمر الإنسان، فلا تضيعها! ©"Overheard" / Ideer

ــ حركات العين المثلثة: إذا كنت تريد من شخص ما أن يواصل التحدث، فانظر إلى إحدى عينيه، ثم الأخرى، وبعدهما الفم. يمكنك تكرار هذه الدورة كما تريد وإلى الأبد، ولن يلاحظ مخاطبك ذلك، بل سيبدو الأمر طبيعياً للغاية وكأنك منتبه تماماً لما يقال. وفي المقابل، إذا كنت تريد من محدثك أن يصمت، فما عليك سوى قلب المثلث، والنظر إلى العين الأولى ثم العين الثانية ثم الجبهة. لن يستوعب المتكلم الأمر، لكنه سيشعر بعدم الارتياح إلى حد ما ولن يستمر في الحديث لفترة طويلة. ©johnnielittleshoes

ــ يبدأ معظم الأشخاص المحادثات الهاتفية بعبارة: "مرحباً، هل لديك دقيقة للتحدث“، ما يجعل المخاطب يتخذ موقفاً دفاعياً، لكن بدء المكالمات الهاتفية بعبارة “هل اتصلت بك في وقت غير مناسب؟” يجعل غالبية الناس يقولون “لا”. وهو عامل رئيسي يسمح لهم بالانفتاح متابعين: “لا، بالطبع لا، أنا لست مشغولاً على أي حال”. ©kito99

ــ الإثارة الكاذبة: عندما تلتقي شخصاً لأول مرة، احرص على أن يكون اللقاء في مكان مثير من شأنه رفع معدل ضربات قلبه، كجولة في قطار الملاهي على سبيل المثال أو مشاهدة فيلم مرعب في السينما. سيرفع ذلك مستويات الأدرينالين لدى ضيفك ويجعله يعتقد أنه يستمتع برفقتك. ©Chiphai

ــ إذا أردت تجنب تطور الخلاف، اجلس بجانب الشخص الذي تعتقد أنه قد يكون عدوانياً تجاهك. فمن العادي أن يتصرف أحدهم بعداء تجاه شخص يجلس مقابلاً له، ولكن من الصعب أن يفعل ذلك تجاه من يجلس بجانبه. ©anasteroide

ــ إذا كنت تبحث عن شيء ما أخفاه شخص آخر في الغرفة، يكفي أن تصرخ عالياً أنك وجدته. وفي العادة سينظر مباشرة إلى مكانه. ©CRZAcidGaming

ــ عندما تفتقد شخصاً، ولا يوجد أي سبب للمراسلة أو الاتصال به، اكتب له رسالة قصيرة تقول: “مرحباً! هل يمكنك أن تتخيل أنني رأيتك في أحلامي الليلة الماضية، وأود فقط الاطمئنان عليك”. سيرغب الجميع في التحدث إليك بعد سماع ذلك، لأن الناس يحبون الظهور في أحلام الآخرين. ©"Overheard" / Ideer

ــ إذا كنت تعمل في مشاريع لصالح عملائك، فلا تدفعهم للغضب أو اتخاذ موقف دفاعي، وذلك من خلال تجنب استخدام كلمة “أنت”. لا تلقِ باللوم عليهم عندما يحدث شيء، بل حمل المسؤولية لموضوع المحادثة. ©athaliah

ــ إذا كنت تريد معرفة ما الذي يزعج ابنك، لكنه غير منفتح على الحديث، فاسأله مجدداً أثناء انشغاله بشيء يستمتع به. الطفل مشتت الذهن يكون أكثر صدقاً عند استجوابه، لأن دماغه لا يفكر في تداعيات إجاباته بالقدر نفسه حينما يكون مركزاً. hardly©_

ــ لجعل شخص ما يستمر في الحديث، كرر آخر الكلمات التي قالها عندما توقف عن الكلام، وسوف يواصل بلا توقف. ©PrimoNando

ــ يمكنك تذكير نفسك بالقيام بأي مهمة، من خلال ترك شيء ما على الأرضية أمام باب الغرفة. فعندما تعود سترى ذلك الشيء الذي تركته، وتتذكر سبب تركك له هناك. هذه الفكرة تنجح معي في كل مرة. ©Alweenie

ــ يمكن لتغيير الكلمات التي تستخدمها لوصف شيء ما أن يساعدك في تغيير مدى ارتباطك به. فنحن عادة ما نقوم بتطوير نوع من السياق العاطفي حول الكلمات التي نستخدمها، ومن خلال تغيير تلك الكلمات، يمكننا تغيير السياق. ©nuttallfun

ــ إذا كنت تريد أن يوافق شخص ما على ما تقوله، فأومئ برأسك إيجاباً أثناء قوله. سيقوم مخاطبك بالرد بإيماءة مماثلة دون وعي، مما يخدع دماغه ويدفعه للاعتقاد أن ما يقال حقيقة لا جدال فيها. ©SuperNashwan

ــ عندما أدعى إلى حفلة مملة، أخرج إلى المتجر وأشتري حبة جوز هند. وبمجرد طرحها على الطاولة، يقترب الحاضرون على الفور ويبدأون في مناقشة الطريقة المثلى لفتحها. وبهذا ينتشر التواصل وتصبح الحفلة أكثر متعة. ©"Overheard" / Ideer

ــ عندما يسألني أحدهم سؤالاً لا أرغب في الإجابة عنه، أقول دائماً “ولماذا تسأل؟” فينتهي الموضوع هنا. ©Abdul_Exhaust

أي من هذه الحيل تود تجربتها؟ ما هي الأفكار النفسية الأخرى التي تعرفها في هذا السياق؟ يمكنك مشاركتها مع الآخرين في التعليقات.

الجانب المُشرق/علم النفس/19 حيلة نفسية عجيبة يؤكد من جرّبوها أنها تنجح بشكل لا يصدق!
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك